في الاعلام
In The Press

شجع المحلي : مبادرة شبابية لتعزيز الثقة بالمنتجات الوطنية


جريدة الغد - مجد جابر

 

عمان- أفكار شبابية بسيطة ولدت على حب الوطن والحرص عليه، والرغبة في تطويره، وتحسين صورته في الداخل والخارج، تُرجمت ونفذت بطريقة سلسة وبسيطة لتصل إلى عقل كل طفل وشاب ومسن أردني، لتنمي عندهم حب الوطن والخوف عليه.

 

"شجع المحلي" واحدة من الأفكار الشبابية الناجحة، هدفها تسليط الضوء على كل ما يخص المنتج المحلي، لرفع قيمته الحقيقية وإبرازها أمام العالم.
ولد هذا المشروع ليساعد طبقات المجتمع كافة، من مزارعين وفنانين وناشئين في شتى المجالات، المؤمنين بقدراتهم، ورغبتهم في النهوض والوصول إلى ما هو أفضل، سعيا للارتقاء بالمجتمع وأفراده.
بدأت الفكرة، حسب صاحبة المبادرة، لَما قدومي، من خلال صور وأفكار بسيطة نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، كانت بدايتها صورة لمزارع أردني، وتلتها صورة لفنان أردني، تبينان ما يعانيه هذا وذاك من صعوبات في عملهم. وكان الشعار "شجع المحلي!".
وهكذا بدأت الفكرة تتطور لتتحول إلى مبادرة محلية تهدف إلى تنشيط الاقتصاد المحلي، من خلال دعم المنتج المحلي والترويج له.

تقول قدومي إن موقع المبادرة انطلق في هذا التاريخ 3/3/2013، www.golocaljo.com. وقد قسمت إلى أربعة قطاعات؛ وهي قطاع الأعمال والمشاريع الناشئة ومزودي الخدمات، وقطاع المزارعين والمنتجين، وقطاع المنظمات المجتمعية، وقطاع الفنانين والموسيقيين، مبينة أنه تم تخصيص "لوغو" مميز لكل قطاع من القطاعات على الموقع، ترافقه بعض الشروح الضرورية.

وتضيف قدومي أن المبادرة عبارة عن حملة توعية للمواطنين الأردنيين، لكي يتأملوا كل منتج ولو دقيقة قبل شرائه، للإقبال على المنتج المحلي، لأسباب عدة أولها أن اختيار المنتج المحلي سبيل من سبل الحد من صعوبات المواطن الاقتصادية والتخفيف من حدتها، وإعطاء فرصة للمنتج الأردني لكي يسوق نفسه، إلى جانب أن تشجيع المنتج المحلي قد يساعد على المدى البعيد في حل الكثير من المشاكل، وعلى رأسها البطالة.

وتوضح قدومي بأن المقصود بشعار "شجع المحلي" أو"support local"؛ هو أن العمل على أي مشروع قائم على المنتج المحلي هو وسيلة من وسائل تشغيل الأردنيين، يفيد الاقتصاد الأردني، ويصب في النهاية في مصلحة الأردن، لافتةً إلى أن التركيز على المنتج المحلي يؤدي إلى تشجيع الشركات على أن تبذل كل ما بوسعها لتقديم منتج ذي جودة عالية أفضل بكثير من جودة المنتج الأجنبي المستورد.

وتضيف قدومي أن الهدف من هذه الحملة هو الوصول إلى طبقات المجتمع كافة بدون استثناء، من خلال شبكات التواصل الاجتماعي التي كسرت كل الحواجز بين كل الطبقات وصارت أسهل الطرق للوصول إلى الجميع وأكثرها تأثيرا وفي وقت قصير.
وتلفت قدومي إلا أن المبادرة ما تزال في بدايتها الأولى، وانه سيتم العمل على ضم مجموعة أكبر من الشركات، من خلال إدراج المعلومات والبيانات الخاصة بها على الموقع، لتشجيع منتجاتها في حال تطابقها مع المواصفات المحلية التي يتم تشجيعها من خلال الموقع.

كما سيقوم الموقع بنشر قصص النجاح التي حققها بعض المنتجين في البلاد، بالإضافة إلى تحديد المناطق التي تقع فيها المحلات التجارية والسوبرماركت التي يتوفر فيها المنتج المحلي الذي يستحق الدعم والتشجيع، مع الاهتمام أيضا بمنتج المزارع الأردني، وتشجيع البيع المباشر بينه والمستهلك من دون وسيط، وهو ما يرفع من ربح هذا المزارع. هذا بالإضافة على أفكار أخرى ثمينة يسعى الموقع للعمل عليها.
وتضيف قدومي أنه سيتم فتح باب للشكاوى والتعليقات على الموقع، يتم من خلاله الربط عبر "شجع المحلي" بين الشركات المنتجة والمستهلكين.

وتتمنى قدومي أن تسعى المبادرة أيضا لأن تحقق الهدف المنشود وهو أن تسوق الشركات منتجاتها المحلية وتفتخر بها من خلال الموقع، وأن تنسي الناس الفكرة القائلة إن المستورد والأجنبي هو الأفضل دائما.
وتشير إلى أن القائمين على المشروع يسعون من خلال المبادرة للوصول إلى كل مواطن أردني، لدعم هذه الحملة، من خلال كل الطرق المتاحة، حتى وان كانت بسيطة، أو حتى باللجوء إلى الطرق غير المألوفة، كالرسوم الكاريكاتيرية البسيطة، خدمة لأهداف المشروع.

وترى أن من العقبات التي تواجهها المبادرة هي أن الوصول إلى الناس يحتاج إلى أساليب كثيرة؛ لأن لكل شخص لغته الخاصة في استيعاب الأشياء، ولذلك فإن الوصول إلى قلوب كل الناس وعقولهم يحتاج إلى وقت وجهد.

وتعد قدومي أن حبها لبلدها، ورغبتها في التغيير، هو ما يدفعها للعمل على هذا المشروع، مبينة أنها تريد أن تقنع الناس بأن الحلول في متناول أفراد الشعب نفسه، وأن التغيير يجب أن يكون بعملهم وبأيديهم، من أجل التخطيط لاقتصاد وطني سليم.

Newsletter

Quick Info

Send us your ideas, questions or contributions to:
This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

You are here: Home In The Press شجع المحلي : مبادرة شبابية لتعزيز الثقة بالمنتجات الوطنية